منتدى مدرسة دار السلام بالرقة


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نبذة عن حياة الشاعر السوري عمر الفرا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ليث الحجوان
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 28
نقاط : 82
تاريخ التسجيل : 25/12/2010
العمر : 22
الموقع : سورية الرقة

مُساهمةموضوع: نبذة عن حياة الشاعر السوري عمر الفرا   السبت فبراير 05, 2011 10:41 am

هو: شاعر شعبي سوري. ولد في تدمر ودرس فيها وفي حمص. بدأ كتابة الشعر الشعبي منذ عمر الثالثة عشرة. عمل بالتدريس في حمص لمدة 17 عاماً ثم تفرغ للأعمال الأدبية. معظم قصائده بالعامية البدوية. أشهر قصائده "قصة حمدة" التي تتحدث عن معاناة فتاة بدوية أرادت عائلتها إجبارها على الزواج من ابن عمها. له ديوان "كل ليلة" بالعامية و"الغريب" بالفصحى.

عندما بلغ عمر الفرا عامه الرابع والعشرين تحول إلى كتابة الشعر الشعبي الذي انتشر كالنار في الهشيم..وتعلق به الناس وحفظه الأطفال عن ظهر قلب في بلاد الشام.

قضى الفرا أكثر من 17 عاماً في مهنة التدريس ثم تفرغ للأنشطة الشعرية له من الدواوين 5 دواوين شعبية وديوان باللغة العربية الفصيحة من الشعر المقفى الموزون.

من أشعارة باللهجة البدوية الأصيلة: قصيدة (قصة حمدة) وهذا بعض منها.
حمدة ليست كل شيء!!

"ما أريدك..ما أريدك..

حتى لو..تذبحني بايدك

ما أريدك

ابن عمي..ومثل اخويَ

ودم وريدي..من وريدك

أمّا خطبة..لا يا عيني

لاني نعجة...تِشتريها

ولاني عبدة...من عبيدك

ما أريدك..."



هو: شاعر شعبي سوري. ولد في تدمر ودرس فيها وفي حمص. بدأ كتابة الشعر الشعبي منذ عمر الثالثة عشرة. عمل بالتدريس في حمص لمدة 17 عاماً ثم تفرغ للأعمال الأدبية. معظم قصائده بالعامية البدوية. أشهر قصائده "قصة حمدة" التي تتحدث عن معاناة فتاة بدوية أرادت عائلتها إجبارها على الزواج من ابن عمها. له ديوان "كل ليلة" بالعامية و"الغريب" بالفصحى.

عندما بلغ عمر الفرا عامه الرابع والعشرين تحول إلى كتابة الشعر الشعبي الذي انتشر كالنار في الهشيم..وتعلق به الناس وحفظه الأطفال عن ظهر قلب في بلاد الشام.

قضى الفرا أكثر من 17 عاماً في مهنة التدريس ثم تفرغ للأنشطة الشعرية له من الدواوين 5 دواوين شعبية وديوان باللغة العربية الفصيحة من الشعر المقفى الموزون.

من أشعارة باللهجة البدوية الأصيلة: قصيدة (قصة حمدة) وهذا بعض منها.
حمدة ليست كل شيء!!

"ما أريدك..ما أريدك..

حتى لو..تذبحني بايدك

ما أريدك

ابن عمي..ومثل اخويَ

ودم وريدي..من وريدك

أمّا خطبة..لا يا عيني

لاني نعجة...تِشتريها

ولاني عبدة...من عبيدك

ما أريدك..."

اقترن اسم الشاعر عمر الفرا بـ"قصة حمدة"...فهل أخفق عمر الفرا في كتابة قصيدة أجمل من "قصة حمدة"..أو بنفس المستوى...؟! ولماذا "حمدة" بالذات؟

هذا غير صحيح..،معظم قصائدي أجمل من قصيدة "حمدة" ولكن هذه القصيدة علقت في أذهان الناس وتُطلَب مني في أي أمسية..

لدي عدد كبير من القصائد الجميلة التي لم يسمعها الناس..لهذا أحاول في الأمسيات تجنب إلقاء قصيدة "حمدة" وألقي قصائد أخرى تلقى إعجاب الناس..

* وما هو جديد عُمَر الفرا..؟!

لدي ديوان من الشعر الشعبي تحت الطبع تحت عنوان "كل ليلة" وديوان آخر ماثل للطبع أيضاً باللغة الفصيحة تحت عنوان "الغريب".

* هل هناك دائماً قصة حب في حياة الفرا..؟!

أكيد..، إذا عشت بدون حب لا أستطيع الكتابة.

وقصائد لا تنتهي أبداً..

* كيف ومتى يكتب عُمَر الفرا؟!

أكتب بعد الواحدة بعد منتصف الليل..وأستمر في كتابة القصيدة حتى تنتهي في الصباح وأحيانا استمر لليلة الأخرى وأحياناً لا تنتهي القصيدة أبداً..!!

وعندما أكتب يجب أن أكون في مكان هادئ ولوحدي طبعاً..
احترق في كل مرة وكأنها أول مرة
الحقيقة أنني عندما ألقي الشعر أتضايق من أي حركة حولي وأتضايق حتى إذا قام أحدهم بإشعال سيجارة لأحد لأنني أكون في حالة أحاول فيها أن أصل الناس..أكون في حالة احتراق..واحترق في كل مرة وكأنها أول مرة..!!

* موقف طريف لن ينساه عمر الفرا..

هناك موقف طريف وغريب أتذكره دائما، كنت أسير في أحد شوارع حمص وفوجئت بفتاة في منتصف العشرينات قادمة نحوي من الاتجاه المعاكس، وكانت ترمقني بنظرات احتقار وازدراء وكراهية..وقفت مقابلي بتحدي والشرر يتطاير من عينيها ثم قالت: ما أريدك..!! ومضت..

)ما أريدك..من أشهر مقاطع قصيدة قصة حمدة(.

* هل يرى الشاعر عمر الفرا أن الفضائيات العربية مقصرة مع الشعراء الشعبيين وأنها لم تساهم في دعم حركة الشعر والأدب وخصوصاً الشعر الشعبي؟!

أساس الشاعر هو الإقلال..والإسراف في الشعر والظهور معناه احتراق الشاعر، ولكن عندما يكون الشاعر "شاعر"..، يتناقل الناس أمسياته وقصائده المكتوبة أو المسجلة على أشرطة كاسيت..

كان الشعر قديماً يصل الناس عن طريق الجمال والسفر بالصحراء فما بالك الآن في عصر الفضائيات والبريد وأجهزة التسجيل والانترنت. .

* لمن يرجع الفضل في انطلاقة وانتشار "عمر الفرا"؟

للتلفزيون الأردني فضل كبير في تقديمي للناس الذين دخلت قصائدي قبولهم ومنازلهم لدرجة أن كثير من الناس يعتقدون حتى الآن أنني شاعر أردني..ومن ثم انتشرت من خلال الأمسيات والمهرجانات وحب الناس وتعاطيهم الشعر الصادق..

* هل قمت بإحياء أي أمسيات شعرية للجاليات العربية في المهجر..؟

لا أرحب كثيراً بفكرة السفر خارج الوطن العربي..،فلقد ألقيت الشعر واستضفت في معظم بل جميع البلدان العربية عدا مصر واليمن والسودان..

قبل أن نودعك هل من كلمة تحب أن تهديها إلى قراءنا من محبيك ومحبي الشعر من أبناء الجالية العربية في الولايات المتحدة الأمريكية..؟

أقول لهم: أنا معكم بما شئتم..وهذا الشعر لي ولكم..

لأجل عيونكم أحيا

لأجل قلوبكم قلمي

وزفرة واحد منكم

تمزقني من الألمِ

لكم حبي لكم قلبي

لكم شعري ووجداني

وأفكاري أقسّمها

فنصف للتي أهوى وأنتم نصفها الثاني..

* فلم نجد أجمل من هذه الخاتمة للقائنا مع الشاعر السوري "عُمر الفرا".

من قصيدة كلّ ليلة

كلّ ليلة

حين اتذكّرك

يجري معي الماَمَر مَعَك

من غير إرادة ارتعِش

طير بمَطَر

صاَدَه شرَك

يختل توازُن هالفِكِر

دوّامة تسرح بالفَلَك

تِتزاحم براسي الصُّوُر

جسمي انتهى وروحي بسَفَر

وَرعشِة بَرِد

فوق الجِلد

تحتِ الجِلد يِسري الخَدَر .

أخواني في منتدي الفرا اني أعرف لكم هذا الشاعر الذي قرأت له الكثير من القصائد الرائعة , وهو سوري من عائلة الفرا.
شكرا لأطلاعكم بالموضوع.
مع خالص تحياتي.


عمر الفرا

ملخص___________________________________
ولد الشاعر الشعبي السوري عمر الفرا في مدينة تدمر السورية ذات الطبيعة التارخية والصحراوية، وله طريقة أداء مميزة في الشعر، جعلت له جمهورا عربيا كبيرا بدأت علاقته به بعد قصيدته الشعبية "قصة حمده".
وعرف عن الفرا نظمه للقصائد التي تمس القضايا الاجتماعية، وتحكي قصصا ذات أهداف وأبعاد تثقيفية.
وروجت قصائده عبر شرائط "الكاسيت" لقدرته الأدائية المحببة، ذات اللهجة البدوية الخاصة.
ومن دوواينه:
"قصة حمدة"،" حديث الهيل"، "الأرض إلنا"، "كل ليلة"، وأصدر ديوان : "الغريب"، باللغة الفصيحة.

اقترن اسم الشاعر عمر الفرا بـ"قصة حمدة"...فهل أخفق عمر الفرا في كتابة قصيدة أجمل من "قصة حمدة"..أو بنفس المستوى...؟! ولماذا "حمدة" بالذات؟

هذا غير صحيح..،معظم قصائدي أجمل من قصيدة "حمدة" ولكن هذه القصيدة علقت في أذهان الناس وتُطلَب مني في أي أمسية..

لدي عدد كبير من القصائد الجميلة التي لم يسمعها الناس..لهذا أحاول في الأمسيات تجنب إلقاء قصيدة "حمدة" وألقي قصائد أخرى تلقى إعجاب الناس..

ألْمُحَقِق كُونَآن

ها هي القصةالتي اعجبت الناس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نبذة عن حياة الشاعر السوري عمر الفرا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة دار السلام بالرقة  :: كل ما يخص الطالب :: منوع-
انتقل الى: