منتدى مدرسة دار السلام بالرقة


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ابن الدمينية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالرزاق الحمد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 65
نقاط : 144
تاريخ التسجيل : 10/12/2010
العمر : 43
الموقع : سورية -الرقة

مُساهمةموضوع: ابن الدمينية   الأربعاء مارس 02, 2011 9:38 am

ابن الدُّمينة


اسمه عبد الله بن عبيد الله، والدُّمينة أُمّه وقد نُسب إليها، وهو ينتمي إلى قبيلة خثعم اليمانية، وهو شاعر غزلي من فحول شعراء العصر الإسلامي.
تذكر الأخبار أن رجلاً من بني سلول يقال له مزاحم كان يختلف إلى امرأة ابن الدمينة ويتحدث إليها، فعزم ابن الدمينة على قتله، فأرغم امرأته على أن تبعث إلى مزاحم وتواعده ليلاً في دارها، ففعلت وكمن له زوجها وصاحب له، وأعدّ له ثوباً فيه حصى، فلما حضر ضرب كبده بالثوب حتى قتله، ثم طرحه ميتاً خارج داره، فجاء أهله فاحتملوه وعرفوا أن قاتله هو ابن الدمينة.
وكان الهجاء قد لجّ قبل ذلك بين مزاحم وابن الدمينة، وقد تناول ابن الدمينة قبيلة سلول بكل سوء، فنقمت عليه لذلك.
وبعد مقتل مزاحم عاد ابن الدمينة إلى هجاء بني سلول، ومما قال فيهم:
قالوا هجتك سلولُ اللؤم مخفيةً فاليومَ أهجو سلولاً لا أُخافيها
ثم أتى ابن الدمينة امرأته فطرح على وجهها قَطيفة وجلس عليها حتى قتلها. وبعد مقتل مزاحم مضى أخو القتيل إلى الوالي أحمد بن إسماعيل فاستعداه على ابن الدمنية لقتله أخاه وهجائه قومه، فقبض الوالي على ابن الدمنية وزجّه في السجن.
ولما طال سجنه ولم يجد عليه أحمد بن إسماعيل سبيلاً ولا حُجّة أطلقه، ومع أن بني سلول قتلوا رجلاً من خثعم بواءً بقتيلهم لم يشتفوا منه لهجائه إياهم، وكانت أم القتيل لا تزال تحرّض أخا القتيل مصعباً على قتل ابن الدمنية وتقول له: اقتل ابن الدمنية، فإنه قتل أخاك، وهجا قومك، وذمّ أختك. فأخذ مصعب يتعقب ابن الدمنية، وسنحت له الفرصة حتى لقيه بتبالة، وهو في طريق حجه، فعلاه بسيفه حتى قتله.
ومن مشهور شعر ابن الدمنية في الغزل قصيدته التي يقول فيها:

ألا يا صَبا نجدٍ، متى هجت من نجد فقد زادني مسراك وجداً على وجد
أ أن هتفت ورقاءُ في رونق الضحى على فَنَن غضّ النبات من الرَّندِ
بكيتَ كما يبكي الحزينُ صبابةً وذُبتَ من الشوق المبرِّح والصَّدِّ

تحليل النص تحليلا أدبيا :
================
أولا : المعاني والأسلوب :
------------------------------------
تدور هذه الأبيات حول وداع الشاعر لأحبته ،وأثرهذا الوداع على نفسه ، واضح فيها التقليد لمعاني الشعر الجاهلي في الوقوف على الأطلال ، وقد صاغ هذه المعاني بأسلوب سهل وسلس تظهر فيه نبرة الحزن .

ثانيا : الألفاظ والعبارات :
----------------------------------------
جاءت ألفاظ الشاعر في هذه الأبيات موافقة للمعنى والأسلوب بسلاستها وعذوبتها وظهور الحزن والألم فيها ، إضافة إلى فصاحتها ، كما جاءت العبارات متناسبة التزم الشاعر فيها بوحدة الوزن والقافية .

ثالثا : العاطفة :
----------------------------
الأبيات تدور حول وصف أحاسيسه الجياشة حين وداعه لأحبابه ، فلا غرابة أن تكون عاطفته حزينة صادقة لأنها نابعة من إحساس صادق .

الصور الخيالية :
-------------------------
النص مليء بالصور الخيالية والبديعية ، وإن كان يغلب عليه التصوير الخيالي فالموضوع يساعده على ذلك ومن تلك الصور التي سنذكر بعضها :
الاستعارة المكنية في قوله : بكت عينك اليسرى فلما زجرتها
حيث شبه عينه بالإنسان وحذف المشبه به وأبقى شيئا من لوازمه وهو " الزجر "
والطباق في قوله " الجهل ، الحلم " لاستفهام التوبيخي في قوله : أتجزع والحيان لم يتفرقا؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://daralsalam.ahlamountada.com
 
ابن الدمينية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة دار السلام بالرقة  :: كل ما يخص الطالب :: منوع-
انتقل الى: